الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 فريق الهدى ... كلنا ذو خطأ ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
‏The King
المدير العام
المدير العام
avatar

البلد ==> :
مزاج اليوم> :
المهنة==> :
عدد الرسائل=> 1037
نقاط====> 9736

مُساهمةموضوع: فريق الهدى ... كلنا ذو خطأ ....   الإثنين مايو 13, 2013 10:59 pm

كلنا ذو خطأ



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وأسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يجمعنا وإياكم في هذه الحياة على الإيمان والذكر والقرآن،

وأن يجعل آخر كلامنا من الدنيا لا إله إلا الله، ثم يجمعنا بكم سرمدية أبدية في جنات ونهر تحط بكم فيه.

واسأله أن يظلنا وإياكم تحت ظله يوم لا ظل إلا ظله، اللهم لا تعذب جمعا التقى فيك ولك

اللهم لا تعذب ألسنة تخبر عنك اللهم لا تعذب قلوبًا تشتاق إلى لقاك،

اللهم لا تعذب أعينًا ترجو لذة النظر إلى وجهك يا أرحم الراحمين، ويا أكرم الأكرمين،

اللهم كلنا ذوو خطأ، وما لنا إلا عفوك وحسن الظن بك، وحب من تحب، فأقل عثراتنا، وتجاوز عن خطئنا،

وأنت أكرم الأكرمين، وأرحم الراحمين، رباه

يظن الناس بي خيرًا وإني *** لشر الناس إن لم تعف عني
ومالي حيلة إلا رجائي *** وعفوك إن عفوت وحسن ظني
والله لو علموا قبيح سريرتي *** لأبى السلام عليَّ من يلقاني
ولأعرضوا عني وملُّوا صحبتي *** ولَبُئْتُ بعد كرامة بهوان
لكن سترت معايبي ومثالبي *** وحلمت عن سقطي وعن طغياني
فلك المحامد والمدائح كلها *** بخواطري وجوانحي ولساني

اللهم اجعلني خيرًا مما يظن الظانُّون، واغفر لي مالا يعلمون، ولا تؤاخذني بما يقولون ،

اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن سهلا إذا شئت.





إخوتى في الله أوصيكم ونفسي الخاطئة بتقوى الله -عز وجل- في السر والعلانية

فهي وصية الله -جل وعلا- للأولين والآخرين. (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللهَ)

راقبوا الله جل وعلا راقبوا الله جل وعلا فما راقبه عبد وذل وأخطأ إلا آب وعاد وحاله

رحماك يا رب رحماك *** رب يا رب ويا رب الورى

ما ترى في عبد سوء ما ترى


خلق الله السماوات سبعا وخلق الأراضين سبعا وفي مجموع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحاح

أن ما بين الأرض وما بين السماء الدنيا مسيرة خمسمائة عام وما بين كل سماء وسماء

مسيرة خمسمائة عام وسمك كل سماء مسيرة خمسمائة عام ومن فوق السماء السابعة مسيرة خمسمائة عام

ومن فوق ذلك عرش الرحمن ومن فوقه ربنا سبحانه وبحمده بائن عن خلقه مستو على عرشه

(ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم

ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا)

متى علمت هذا ومتى استشعرت هذا فأنت من المتقين

إذا ما خلوت الدهر يوما *** فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعة *** ولا أن ما تخفيه عنه يغيب

ها هو [عمر بن الخطاب] رضي الله عنه وأرضاه في بستان من بساتين الأنصار

وأنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه يراقبه ويرقبه وهو لا يراه وإذا بعمر يقف وقفة محاسبة

ووقفة مراقبة مع نفسه ويقول عمر أمير المؤمنين... بخ بخ والله لتتقين الله يا عمر أو ليعذبنك الله

والله لتتقين الله أو ليعذبنك الله

عمر الذي يأتيه أعرابي قد قرض الجوع بطنه وبه من الفقر ما به و يقف على رأسه ويقول

يا عمر الخير جزيت الجنة
اكس بناتي وأمهن
وكن لنا في ذا الزمان جنة
أقسم بالله لتفعلن
قال وإن لم أفعل يكون ماذا قال:
إذا أبا حفص لأمضين
قال وإذا مضيت يكون ماذا قال:
والله عنهن لتسألن
يوم تكون الأعطيات منة
وموقف المسئول بينهن
إما إلى نار وإما إلى جنة


فلم يملك عمر رضي الله عنه وأرضاه إلا أن زرفت دموعه على لحيته رضي الله عنه وأرضاه

ودخل ولم يجد شيئا في بيته فما كان إلا أن خلع ردائه وقال خذ هذا ليوم تكون الأعطيات منة

وموقف المسئول بينهن إما إلى نار وإما جنة هكذا تكون مراقبة الله – عز وجل –

وهكذا تكون تقوى الله – عز وجل –


وعمر الثاني [عمر بن عبد العزيز]

وهو يلي أمر أمة محمد صلى الله عليه وسلم في يوم من الأيام ويكسب أو يفيء الله على المسلمين فيئا

وهذا الفيء تفاح فأراد أن يقسمه على الرعية بينما هو يقسم هذا التفاح إذ امتدت يد صبي من صبيانه

طفل صغير أخذ تفاحة ووضعها في فمه فما كان من عمر إلا أن أمسك بفيه وأوجع فكيه

واستخرج التفاحة من فمه وردها بين التفاح والطفل يبكي ابن عمر يبكي ويخرج ويذهب إلى أمه

ويذكر لها الحادثة فترسل غلام من البيت ليشتري لهم تفاحا ويقسم الفيء على المسلمين وينسى نفسه

فلم يأخذ تفاحة واحدة ويذهب إلى البيت فيشم رائحة التفاح في بيته فيقول من أين لكم هذا

و والله ما جئتكم بواحدة بتفاحة واحدة فأخبرته الخبر قالت جاء ابنك يبكي فأرسلت الغلام وجاء له

بهذا التفاح قال يا فاطمة والله لقد انتزعت التفاحة من فمه وكأنما أنتزعها من قلبي،

لكني والله كرهت أن أضيع نفسي بتفاحة من فيْء المسلمين يأكلها قبل أن يقسم الفيء


هكذا تكون مراقبة الله – جل وعلا – هكذا تكون تقوى الله – جل وعلا – وبها النجاة

(وينجي الله الذين اتقوا بمفازتهم لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون)

ما راقب عبد ربه إلا أفلح وفاز وما الحياة الدنيا إلا متاع

ما راقب عبد ربه فذلت به قدمه فأخطأ فارتكب فاحشة إلا عاد نادما حسيرا كسيرا فيتقبله ربه

وهو أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين بمنه وكرمه الله عز وجل رحيم بل هو رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما

رحمته وسعت كل شيء وسبقت غضبه – سبحانه وبحمده – له مائة رحمة أنزل لنا في هذه الدنيا رحمة واحدة

فبها يتراحم الخلق كلهم ناطقهم والأعجم صغيرهم والكبير حتى إن الدابة لترفع رجلها لوليدها

ليرضع منها ثم يذهب بهذه الرحمة فإذا كان يوم القيامة لرفع الله هذه الرحمة إلى تسع وتسعين رحمة

عنده سبحانه وبحمده فيتطاول إبليس ويظن أن رحمة الله ستسعه في ذلك اليوم.

يتبع باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Boy
عضو متألق
عضو متألق
avatar

البلد ==> :
مزاج اليوم> :
المهنة==> :
عدد الرسائل=> 400
نقاط====> 8841

مُساهمةموضوع: رد: فريق الهدى ... كلنا ذو خطأ ....   الثلاثاء مايو 14, 2013 11:47 pm

موضوع راائع

واصل ابدعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NiKeR_gT
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

البلد ==> :
مزاج اليوم> :
المهنة==> :
عدد الرسائل=> 1839
نقاط====> 23278


مُساهمةموضوع: رد: فريق الهدى ... كلنا ذو خطأ ....   الثلاثاء مايو 14, 2013 11:51 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabtnt.wow3.info
 
فريق الهدى ... كلنا ذو خطأ ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: + منتديات الشريعة والحياة + :: + قسم الاسلامي العام-
انتقل الى: